بوح النبضات يوميات طبيب في اروقة المستشفى

935د.ج

وبعدُ، فهذا هو بَوْح النبضات، التقطتها لك من دهاليز أجنحة المستشفيات، ومن داخل غرف العيادات، بطلها الطبيب الإنسان، والمريض الإنسان، وهم يتواصلون ويتفاعلون.

قصة من التواصل الناجح، وقصة من التواصل الضعيف، قصة من رحم معاناة المريض، وقصة من صميم معاناة الطبيب، قصة أساء فيها المريض فهم الطبيب، وقصة أساء فيها الطبيب فهم المريض، وقصة الطبيب وقد صار مريضاً، وبين هذه وتلك تتوزع المسؤولية بنسب متفاوتة بين الطبيب والمريض

Compare

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “بوح النبضات يوميات طبيب في اروقة المستشفى”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *