الرحلة المميتة – اغراق السفينة الحربية الامريكية

2550د.ج

كان الحلفاء قاب قوسين أو أدنى من تحقيق النصر. وكانت سفينة حربية أمريكية تبحر غرباً في بحر آمن. وكانت أسوأ كارثة في تاريخ سلاح بحرية الولايات المتحدة على وشك الوقوع… كانت السفينة الحربية الأمريكية قد أنهت لتوها مهمة سرية حيوية لانتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية عندما حولها طوربيد ياباني إلى تابوت ملتهب مما أدى إلى مقتل مئات البحارة. غاص مئات آخرون في المياه الزيتية للمحيط الهادئ وتوقعوا إنقاذاً سريعاً وروتينياً، ولكنهم جابهوا محنة شديدة العذاب. ومما يتعذر تصديقه أن القيادة العليا لسلاح البحرية ظلت مدة خمسة أيام رهيبة تجهل أن أحد طراداتها قد أغرق وأن الناجين كانوا يموتون ببطء في وسط جحيم من هجمات سمك القرش، والهلع. وبحلول الوقت الذي عثر فيه على الطاقم، لم يكن قد بقي على قيد الحياة سوى 316 رجلاً من أصل 1200 رجل. يعتمد الصحافي البارز دان كورتزمان على مصادر لم يكشف عنها من قبل قط، من أجل سرد القصة الحقيقية لغرق الطراد إنديانابولس، وما عاناه رجاله من أهوال، ولآثاره المخزية من تستر رسمي ومحاكمة عسكرية لقائد الطراد الكابتن تشارلز مكفاي، كبش الفداء لكارثة كان من المتعذر تجنبها.

Compare

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الرحلة المميتة – اغراق السفينة الحربية الامريكية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *