الحياه تدافع ام تصارع

1310د.ج

لعل صراع (الحق والباطل) وهو الميدان القديم الجديد، افتتحه ابن آدم فقتل أخاه حين لم يكن على وجه الأرض سبعة مليارات يتدافعون ليل نهار، وكل من يتحرك يجد أمامه من يناكفه ويُعاكسه، مرة يسلبه حياته، ومرة يسلبه قْوته، ومرة يسرق أرضه، وأحياناً يسرق (أحلامه) وما دام للحق أنصار وللعدل أنصار وللرحمة أنصار، وعلى مقربة من هؤلاء عشاق للباطل وفراعنة يعتدون ليل نهار، وشعارهم (الحلال ما حل باليد ودخل الجيب) هؤلاء وأولئك سيظلون يتصارعون مهما تقدموا، ومهما تثقفوا، ومهما ترقوا (فالطبع غلاب) والشكوى لله تعالى خالق الإنسان والأعلم بما يصلح له، وما يفسده ويؤذيه…

Compare

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الحياه تدافع ام تصارع”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *