البيوإتيقا والفلسفة من الإنسان الفائق إلى الإنسان المتزكي

1970د.ج

Compare

الوصف

بدا من الضروري في حضارة التقنية، ان يبدل العقل الإنساني وعيه بالقيم, ويضع موازين للقسط تغاير تلك التي قوم بها سبيله الأخلاقي طويلا. اذ التقنية متغير حاضر بين الأفعال الإنسانية حضور الفاعل النشيط. لتعلو أصوات تلح على وجوب التشريع للأخلاق في حضرتها. وما حقل الاخلاق التطبيقية الا تجلي لهذه الضرورة. فكيف يمكن النظر في قواعد السلوك دون إيلاء الدور للتقنية وقد تولت تسيير جزء كبير من مطالب الانسان؟ بل هي اليوم تسير نحو الالمام بكليته، ممدة الحياة بسبل للتوسعة تخترق بها ماهية الحياة لتعلو تحقيقا لحلم التحسين المرجو

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “البيوإتيقا والفلسفة من الإنسان الفائق إلى الإنسان المتزكي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *