الإبداع المؤسسي – إنشاء منظمة مبدعة

1270د.ج

يرى الكاتبان أن القيادة البارعة تأتي من جعل الإبداع قدرة واسعة تسود المؤسسة، و«تعمل» طوال الوقت- لدعم الاستجابات المبتكرة اليومية، ولتخيّل إمكانيات مستقبلية عديدة، ولتطوير المؤسسة التي يمكن أن تنطلق منها الابتكارات الأساسية الهادفة. وعبر مجال واسع من الأمثلة الحية للصناعات، يعرض المؤلفان كيف يمكن للشركات أن تعيد تكوين المناخ والبنى والإجراءات التنظيمية، لإنشاء إبداع منظم في الأفراد والفرق، وعلى مستوى الشركة.

Compare

الوصف

يرى الكاتبان أن القيادة البارعة تأتي من جعل الإبداع قدرة واسعة تسود المؤسسة، و«تعمل» طوال الوقت- لدعم الاستجابات المبتكرة اليومية، ولتخيّل إمكانيات مستقبلية عديدة، ولتطوير المؤسسة التي يمكن أن تنطلق منها الابتكارات الأساسية الهادفة. وعبر مجال واسع من الأمثلة الحية للصناعات، يعرض المؤلفان كيف يمكن للشركات أن تعيد تكوين المناخ والبنى والإجراءات التنظيمية، لإنشاء إبداع منظم في الأفراد والفرق، وعلى مستوى الشركة.
يأخذ الإطار الإبداعي للكتاب القارئ في أربع قوى محركة متفاعلة تمثل العملية الإبداعية وهي: الدافع، الفضول والخوف، عمل الروابط وقطعها، التقويم.

سيتعلم الأفراد كيفية:

پ إصلاح منبع إبداعهم.

پ ممارسة الإبداع في جميع جوانب عملهم.

پ تقوية أفكارهم للتعامل مع استجابة الشركة.

سيتعلم قادة الفرق والمنظمات كيفية:

پ بناء بيئة تدعم الإبداع المستمر.

پ دعم الاستجابة الإبداعية اليومية و الرؤية البعيدة المدى.

پ وضع أساس جاهز لتحويل الأفكار إلى ابتكارات.

يجمع كتاب الإبداع المؤسسي بين الإستراتيجيات العملية والبحث النظري ليعرض كيف يمكن أن تنشئ المنظمات الإبداع والابتكار وتنفذهما.

جيف موزي هو مدير استشاري و ريتشارد هاريمان هو شريك إداري في سينيكتيكس (Synectics)، وهي شركة استشارية متخصصة بالإبداع و الابتكار في الأعمال.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الإبداع المؤسسي – إنشاء منظمة مبدعة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *