أدرك أهلك قبل أن يحترقوا

300د.ج

الرجل راعٍ في أهل بيته، وهو مسئول عن رعيته، ولا شك أن مصلحة أهله وولده من أولويات مهامّه، ولا ريب أن مصالح الآخرة مقدمة على مصالح الدنيا، والعبد مطالَبٌ بالسعي في وقاية نفسه وأهله من النار، كما قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا)

فما هي أسباب نجاة النفس والأهل والولد من تلك النار؟

Compare

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أدرك أهلك قبل أن يحترقوا”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *