تركتك لله

د.ج765