عرض 1–12 من أصل 24 نتيجة

اشكر حسادك

1270د.ج

الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد
فهذا الكتاب (أشكر حسادك) كتبته لكل ذي نعمة وموهبة وعطاء وتميز ابتلى بحاسد وعوقب بعدو حاقد; ليكون له عزاءً وسلواناً; ليهدأ روعه، وتسكن نفسه ويطمئن قلبه، وليكثر من حمد الله وشكره والثناء عليه

الاستشارة في القران الكريم

640د.ج

موضوع الشورى تندرج فيه مباحث كثيرة منها ما يتعلق بالشورى على مستوى الدول , ومنها مايتعلق بالشورى بين الدعاة وطلاب العلم , ومنها مايتعلق بالشورى بين افراد المجتمع المسلم وعلمائهم وعقلائهم , في امورهم الخاصة والعامة

التأويل الحداثي للتراث

1600د.ج

على لهيب الأعوام الماضية التي لُقبت بــ “الحرب العالمية على الإرهاب” قذفت وسائل الإعلام المختلفة في بيتنا الثقافي الخليجي لغة جديدة في قراءة “التراث الإسلامي” استمدت شرعيتها السياسية من طرح ذاتها كطوق نجاة بين السنّة الحريق، وسرعان ما تبين للمراقب الذاهل أن تلك الأفكار الجديدة على مناخنا الفقهي إنما تستمد مساءً من المكتبة الحداثية العربية وتنتشر صباحاً في الصحافة المحلية.

وقد كان بين أكوام هذه البرامج الحداثية في تأويل التراث “خيط رفيع” لم يتم إلتقاطه وتسليط الضوء عليه بشكل كاف، ربما يقودنا إلى السؤال: من أين جاء الحداثيون العرب بهذه المادة التراثية الخام أثناء قراءتهم وتأويلهم للتراث الإسلامي؟…

والحقيقة أنه بعد دراسة مشروعات “التأويل الحداثي للتراث” اتضح لي أنها استمدت مادتها وتحليلاتها الأساسية من أعمال المستشرقين، وخصوصاً الأعمال الإستشراقية المصوغة بالمناهج الفيلولوجية، وقد بقيت زمناً منجذباً لهذه العلاقة بين التأويل الحداثي للتراث والإستشراق الفيلولوجي، وكنت أتابعها وأندهش من متانتها؛ ولا أمسك بخيط من خيوط هذه العلاقة إلا ويتدلى عليّ خيط آخر، فعزمت على إظهار هذه النتيجة في صيغة مبرهنة ومفصلة.

فإستكشاف وتحليل هذه العلاقة غير المبرزة بين (التأويل الحداثي للتراث) و(الإستشراق الفيلولوجي) هو سؤال البحث في هذا الكتاب الذي بين يديك، حيث سأحاول تسليط الضوء على خطوط التواصل والإستمداد بين هذين التأويلين، وخصوصاً في تقنيتهما التفسيريتين المفضلتين، ومما “توفيد الأصيل” و”تسييس الموضوعي”.

الرجل النبيل

800د.ج

سميت هذه الأوراق “الرجل النبيل” لأنه عليه السلام أنبل رجل عرفته البشرية، ولأن النبل ظاهر في تفاصيل حياته، في رضاه وغضبه، في حزنه وفرحه، قبل نبوته وبعدها، فهو بحق الرجل النبيل

الطريق إلى القرآن

500د.ج

هذا السر الذي في القرآن هو الذي استثار تلك الدمعات التي أراقوها من عيونهم حين سمعوا كلام الله ، لماذا تساقطت دمعاتهم ، إنها أسرار القرآن هذه الظاهرة البشرية التي تعتري بني الإنسان حين يسمعون القرآن ليست مجرد استنتاج علمي أو ملاحظات نفسانية ، بل هي شيء أخبرنا الله أنه أودعه في هذا القرآن ، ليس تأثير القرآن في النفوس والقلوب فقط بل أيضاً تأثيره الخارجي على الجوارح ، الجوارح ذاتها تهتز وتضطرب حين سماع القرآن ، قشعريرة عجيبة تسري في أوصال الإنسان حين يسمع القرآن .

قُسم الكتاب إلى: مدخل وعشرة فصول :
سطوة القرآن ، تأمل .. كيف انبهروا ، منازل الأشعريين ،
القلوب الصخرية ، الشاردون ، تطويل الطريق ، من مناطق التدبر ، كل المنهج في أم الكتاب ، دوي الليالي الرمضانية ، الحبل الناظم في كتاب الله
وخاتمة يتناول الكتاب القرآن في حياتنا
تنبض بين صفحاته غيرة ورغبة في إيقاظ الأمة كلماته عذبة وتأملاته غاية في الجمال والروعة له وقفات تأملية في استشعار ذكر الله في كل الأحوال

الماجريات

1300د.ج

تقصى الأنباء اليومية المتدفقة وجدل الناس حولها, وتعفب مسلسل الشطحات العقديةوالشذوذات الفقهية والتعليقات الفكرية التى تتناسل على شبكات التواصل, والانجرار إلى مطاردة المهاترات الفكرية والقضايا الصغيرة, وتواصل التحديق فى ترقب مماحكاتها ومغايظاتها المتبادلة, والدوران اللاواعى فى مثل هذه الدوامة, وخصوصا بر الهواتف الذكية اللصيقة, يفضى بالمرء إلى الانفصال التدريجى عن روح العمل و تقصى الأنباء اليومية المتدفقة وجدل الناس حولها, وتعفب مسلسل الشطحات العقديةوالشذوذات الفقهية والتعليقات الفكرية التى تتناسل على شبكات التواصل, والانجرار إلى مطاردة المهاترات الفكرية والقضايا الصغيرة, وتواصل التحديق فى ترقب مماحكاتها ومغايظاتها المتبادلة, والدوران اللاواعى فى مثل هذه الدوامة, وخصوصا بر الهواتف الذكية اللصيقة, يفضى بالمرء إلى الانفصال التدريجى عن روح العمل والتنفيذ والانتاج, والشعور بأن المشاهدة والتعليق هى الحالة الطبيعية التى يعيشها طالب العلم والمصلح.
والمهمة فى معالجة هذا الموضوع مركبة, فنحن بحاجة إلى شخصيات علمية وفكرية ودعوية يكون لها موقف مفصل مدون تجاه إشكالية الإنهماك المفرط فى متابعة الأحداث, بحيث يمكن إعتباره “نموذجا فكريا”, وفى ذات الوقت نحن مفتقرون إلى معايشة جزء من تجارب هؤلاء لنستثمره فى مداومة أسقام الدافعية التى ولدها الاستغراق فى الماجريات..
وسنحاول فى هذا الكتاب أن نستعرض الحدود الحاكمة لهذه الدراسة, ثم سنتعرض سويا لمنزلة الماجريات فى تصور علماء المسلمين, ثم سننتقل بعد ذلك إلى الماجريات الشبيكية والدراسات الحديثة حولها وعلائق طالب العلم بها. أما الماجريات السياسية فسنحاول فهمها من خلال دراسة نماذج علمية وفكرية جادة ومنتجة كان لها موقف من هذه الإشكالية.

برنامج العروس المتكامل

1270د.ج

برنامج متكامل للعروس…خلطات للشعر والجسم والوجه…بنامج للوجبات…تغذية الجسم لتفادي الامراض..تمرينات رياضية ونفسية…ارشادات لاختيار التجهيز والملابس…ثم الفوائد في الطبيعة…وفي القسم الاخيرالعنايه والاهتمام الشخصي

حلية الوقار لجيل عطره الأدب

815د.ج

لأجل جيل عِطرُهُ الأدب، أدب خير خلق الله المصطفى ﷺ، جاءت هذه الصفحات الجميلة مُزدانة بحِليَة مرصعة بأحاديث صاحب الخُلق العظيم ﷺ، الحاثة على التحلي بمكارم الأخلاق والأدب والوقار، فيها من خُلقه العظيم، وهديه المنير، وآدابه الكريمة، مع شرح بسيط للأحاديث، وتبيين فقهها، مع اقتراحات جميلة لتطبيقها عمليًا في الحياة

 

خمسون وسيلة لسلامة الصدر

650د.ج

الكتاب من تقديم الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي والشيخ ناصر بن سليمان العمر.
يتناول هذا الكتاب موضوعاً من أهم الموضوعات وأجملها ، نظراً لأن هذا الموضوع (سلامة الصدر) لا يختص بفئة معينة من المجتمع المسلم ، بل يخص كل شرائح المجتمع المسلم ، بل هي صفة عظيمة تجعل المجتمع المسلم يعيش في إخاء وتراحم وتواد ، فتسود بينهم الألفة والمحبة..

ذوق الصلاة

380د.ج

ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله

مجموع من كلام الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله

 

رقائق القرآن

800د.ج

كتاب “رقائق القرآن” هو نظرات وخواطر للمؤلف “إبراهيم السكران” فى بعض معانى الإيمان والتدين التى استعرضها القرآن، وهى تدور حول استحضار الآخرة ولقاء الله، والأحداث التفصيلية التى قصها القرآن عما سيحدث فى هذا اليوم القريب القادم، وما وصفه القرآن من قسوة بعض القلوب حتى تتفوق على الصخور، وغير ذلك من الأمور التى تتضمن غفلة الكثيرين عن القوة الساحقة التى يثمرها الاتصال بالله رب العالمين…

وهذه المعانى الإيمانية ليست إلا نماذج يسيرة جداً مما احتواه القرآن بأمثلته وقصصه وبراهينه وتنبيهاته، وفى مطاوى آيات القرآن بحر لا تعرف شواطئه من حقائق التدين وأسرار العلاقة مع الله – سبحانه وتعالى -، ودقائق التعامل مع الخالق جل وعلا.