عرض 1–12 من أصل 46 نتيجة

اشف عقلك

2515د.ج

تاريخ النشر: 2018

عدد الصفحات: 464صفحة

اطعمه ونصائح مهمه لمريض السكر

1500د.ج

لا شك أن مرض الســـكر آفة العصر، عصر التكاســــل عن الحــركة المعهودة التي جبل الناس عليها، والاستـــسلام لحياة الدعة والبطر في المال والمأكل والمشــــرب.

وقد ازداد عدد المصابين بهذا المرض في كـافــة أنحـاء العـالم، خصــوصـــاً العالم المتمدن، أو ما يطلـقون عليه العالم الأول، حـيث تهيأت الأسباب لرغد العيش، وزادت وطأة عجلة الحياة المتسارعة، حيث لا يســـتطيع الفرد التقاط أنفاسه.

وفي هذا الكتاب (أطعمة ونصائح مهمة لمريض السكر) عرجنا على مختلف الأطعمة التي يمكن لمريض السكر أن يتناولها دون إضرار بصحته، ولا يحرم من شيء يحبه أو تهواه نفسه، ويتميز -هذا الكتاب- بسهولة استيعاب ما ذكر فيه من موضوعات مهمة بين الـسائل والمجـــيب. وفيه أيضاً يمكن لمريض السكر أن يتعلم الكثير من الوســــائل المختلفة للتعايـش مع هذا المرض وترويضه والنيل منه قبل أن يوقع الأذى به، مع تقليل الأضــرار إلى أقل قدر ممــكن.

نسأل الله تعالى أن يعافينا وإياكم والمسلمين ويجنبنا كل مكروه.

الدليل الشامل – لتخفيف الوزن ومقاومه الشيخوخه

830د.ج

كتاب الدليل الشامل لتخفيف الوزن ومقاومة الشيخوخة والوقاية من الشحوم يعتبر برنامج لإدارة الصحة الشمولية ، فالصحة هي الثروة الأساسية في حياتنا ولكي نعمل على تحسين صحتنا وتعزيز علاقتنا بجسدنا كان لا بد أن نتعلم كيف يعمل الجسد وكيف تعيش منسجماً مع طبيعته ، إن تخفيض الوزن ومقاومة الشيخوخة والوقاية من الشحوم هو موضوع واحد لأن زيادة الوزن هي إحدى علامات الشيخوخة المبكرة ، يشرح لك هذا الدليل كيف تتعامل مع طعامك وكيف تتناول هذه المقاربة الشمولية الأبعاد الجسدية والعاطفية والقلبية والروحية ، سوف يساعدك هذا الدليل على تعلم المزيد فيما يتعلق بالوصول إلى الوزن المثالي واكتشاف الخطوات العملية التي يمكنك بفضلها أن تشعر أنك أكثر شباباً وأن تبدو كذلك

الطب البديل مكمل للطب الحديث

3400د.ج

إن الطب البديل يعد رافداً مساعداً للطب الحديث، وليس منافساً له، كما أنه يمنح المريض حرية اختيار علاجه المناسب من كلا الرافدين. ومن أبرز المآخذ على الطب الحديث أنه يتعامل مع الإنسان على أنه كتلة لحم فقط، بينما الطب البديل ينظر إلى الإنسان على أنه روح وجسد، لا يمكن الفصل بينهما إذا أريد للدواء أن يعطي نتائجه المرجوة. إن الاهتمام بالطب البديل ليس وليد اللحظة الآنية، بل هو قديم قدم الإنسان نفسه، فكان إذا شعر بالألم توجه بفطرته يبحث في صيدلية الطبيعة من حوله ليخفف ألمه ويقضي على مرضه، فقد كانت المملكة النباتية المصدر الرئيس للتداوي، ومع ذلك لم يغفل الطب البديل أي إنجازات حديثة تسهم في تخفيف معاناة المريض. وقد كان دور الدكتور جابر القحطاني دوراً مهما في إحياء هذا العلم وإبرازه والدعاية للعمل به، إثراء للمكتبة الطبية المعاصرة من خلال كتبه وأبحاثه، ويعد كتاب ( الطب البديل مكمل للطب الحديث) خطوة إيجابية في ترسيخ دعائم هذه المنظومة الطبية الرائدة.